ما مصير نقاط مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي؟ – ملاعب

ما مصير نقاط مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي؟

ملاعب – وكالات

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إيقاف مانشستر سيتي عن المشاركة في المنافسات القارية دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي لمدة موسمين بسبب خرقه لقوانين اللعب المالي النظيف وهو ما شكل ضربة قوية للفريق الإنجليزي.

من جهته أعلن مانشستر سيتي رفضه للعقوبة ورفع القضية لمحكمة التحكيم الرياضي لمراجعته، مؤكدًا أن قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لم يكن عادلًا وأضر بسمعة الفريق.

ويعني قرار ”يويفا“ أن مانشستر سيتي لن يشارك في أي مسابقة أوروبية موسمي 2020/2021، و2021/2022، ما يشكل ضربة قوية لطموحات الفريق ومشروعه الرياضي، وقد يؤدي لرحيل عدد من نجومه، الصيف المقبل، والمدرب الإسباني بيب غوارديولا.

وقد يخدم القرار فرقًا أخرى في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث لن تتضرر حصة إنجلترا من عدد الفرق التي ستشارك في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل والبالغ عددها 4 فرق، وهو ما يعني أن صاحب المركز الخامس في الدوري الإنجليزي أصبح يملك حظوظًا للمشاركة في دوري أبطال أوروبا لأن مانشستر سيتي يحتل المركز الثاني حاليًا بفارق 12 نقطة عن المركز الخامس.

وبحسب صحيفة ”إندبندنت“ البريطانية، فإن مانشستر سيتي قد يتعرض لعقوبات جديدة هذه المرة في الدوري الإنجليزي الممتاز، لأن القوانين تفرض على الفرق إعطاء معلومات صحيحة حول ميزانيتها للمشاركة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأضافت الصحيفة أنه في حال كانت الاتهامات التي أعلنها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم صحيحة بشأن مانشستر سيتي فمن المحتمل أن تتم معاقبته من طرف الاتحاد الإنجليزي بخصم نقاط من رصيده في الدوري المحلي.

في سياق متصل، يعتبر خافيير تيباس رئيس رابطة الدوري الإسباني من المطالبين بمعاقبة الفرق التي تخرق قوانين المالي النظيف، وقاد حملة لمعاقبة فريق باريس سان جيرمان خلال تعاقده مع البرازيلي نيمار من خلال دفع الشرط الجزائي في عقده البالغ 222 مليون يورو.

ولم تتوقف تصريحات تيباس ضد ما يسميه بالمنشطات المالية، وطالب بمعاقبة الفرق التي تخرق قوانين اللعب المالي النظيف، ويوجه سهامه دائمًا نحو مانشستر سيتي، وباريس سان جيرمان، وهو ما دفع الفريق الباريسي سابقًا لمهاجمته.

واستغل تيباس قرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بمعاقبة مانشستر سيتي بالمنع من المشاركة في المنافسات القارية لموسمين للتأكيد على مطالبه السابقة بمعاقبة أيضًا باريس سان جيرمان الفرنسي.