ميسي يستغرب ما يحصل في برشلونة – ملاعب

ميسي يستغرب ما يحصل في برشلونة

ملاعب – وكالات

اعتبر الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة الإسباني لكرة القدم أنه “من الغريب” دخول النادي في مشاكل بسبب شركة للعلاقات العامة أشارت تقارير أنها استُخدِمت لتوجيه انتقادات للاعبين حاليين وسابقين، بمن فيهم ميسي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال ميسي في مقابلة مع صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكاتالونية ستنشر الخميس “الحقيقة هي أنني أرى أنه من الغريب أن يحدث شيء كهذا، ولكنهم قالوا أيضا أنه سيكون هناك دليل، يجب أن ننتظر لنرى ما إذا كان ذلك صحيحا أم لا (…) لا يمكننا قول أكثر من ذلك لنرى ما سيحصل. تبدو مسألة غريبة”.

وأعلن رئيس نادي برشلونة جوسيب ماريا بارتوميو الثلاثاء فسخ العقد مع شركة “آي 3 فنتشورز” للعلاقات العامة على إثر تقارير بأنها استُخدِمت لتوجيه انتقادات للاعبين حاليين وسابقين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما نفاه بشدة بطل الليغا.

يأتي ذلك غداة نفي النادي تقريرا لإذاعة كادينا سير كاتالونيا، تحدثت فيه عن تعاقده مع الشركة التي أشرفت على “عشرات” الحسابات لتحسين صورة بارتوميو عبر مهاجمة لاعبين مثل ميسي، والمدافع جيرارد بيكيه، ونجوم سابقين مثل تشافي هرنانديز، كارليس بويول، وبيب غوارديولا، المدرب الحالي لمانشستر سيتي الإنكليزي، والذي دافع سابقا عن ألوان برشلونة كلاعب وأشرف عليه كمدير فني في فترة ذهبية من تاريخه الحديث.

ومن بين المنشورات التي ذكرها التقرير ضم إحداها التعبير عن الغضب تجاه ميسي بسبب تأخره في تجديد عقده مع النادي الكاتالوني الذي ينتهي في يونيو 2021، وآخر يتساءل عن سبب استثمار بيكيه في كأس ديفيس لكرة المضرب.

والتقى بارتوميو مع اللاعبين ليوضح لهم ما حصل.

وقال أفضل لاعب في العالم ست مرات “ما قاله لنا الرئيس هو ذاته الذي قاله في العلن وما قاله في المؤتمر الصحافي، ما هو الوضع، ما الذي حصل، لا يمكنني قول أكثر من ذلك”.

ونفى النادي في بيانه الاثنين “التعاقد مع خدمات مرتبطة بحسابات وسائل التواصل الاجتماعي، نشرت رسائل سلبية أو ازدراء يتعلق بأي شخص أو كيان أو منظمة لديها علاقة مع النادي”، مؤكدا أنه يتعاون مع “خدمات مراقبة وسائل التواصل” لتتبع ما يكتب عنه فقط.

ونفى بارتوميو وقوف النادي خلف الانتقادات، مشددا على أن “برشلونة لم يتعاقد على الإطلاق مع أي خدمة لتشويه سمعة أي كان، مضيفا اأن ذلك يشمل “أي لاعب، أي لاعب سابق، أي سياسي، مدرب، رئيس أو رئيس سابق (…) هذه اتهامات خاطئة”.